محو الأمية وتعليم الكبار لولاية البيض



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل الدخولمجلة محو الأمية-البيض-

شاطر | 
 

 تفسير سورة العلق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر

avatar

عدد المساهمات : 101
نقاط : 283
تاريخ التسجيل : 28/02/2012
العمر : 23

مُساهمةموضوع: تفسير سورة العلق   السبت مارس 17, 2012 2:09 pm

سورة العلق

بسم اللّه الرحمن الرحيم‏.‏

الآية رقم ‏(‏1 ‏:‏ 5‏)‏

‏{‏ اقرأ باسم ربك الذي خلق ‏.‏ خلق الإنسان من علق ‏.‏ اقرأ وربك الأكرم ‏.‏ الذي علم بالقلم ‏.‏

علم الإنسان ما لم يعلم ‏}‏

عن عائشة قالت‏:‏ أول ما بدئ به رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصادقة في

النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبّب إليه الخلاء فكان يأتي حراء

فيتحنث فيه - وهو التعبد - الليالي ذوات العدد، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة، فيتزود

لمثلها حتى فجأه الوحي، وهو في غار حراء فجاءه الملك فيه، فقال‏:‏ اقرأ، قال رسول اللّه صلى

اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏فقلت‏:‏ ما أنا بقارئ - قال - فأخذني فغطّني، حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني



فقال‏:‏ اقرأ، فقلت‏:‏ ما أنا بقارئ، فغطّني الثانية، حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال‏:‏ اقرأ،

فقلت‏:‏ ما أنا بقارئ، فغطّني الثالثة حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني، فقال‏:‏ اقرأ باسم ربك الذي

خلق - حتى بلغ - ما لم يعلم‏(‏‏.‏ قال‏:‏ فرجع بها ترجف بوادره، حتى دخل على خديجة فقال‏:‏ ‏

(‏زمّلوني زمّلوني‏)‏، فزمَّلوه حتى ذهب عنه الروع فقال‏:‏ يا خديجة‏:‏ ‏(‏مالي‏)‏‏؟‏‏!‏ وأخبرها الخبر،

وقال‏:‏ ‏(‏قد خشيت على نفسي‏)‏‏.‏ فقالت له‏:‏ ‏(‏كّلا أبشر فواللّه لا يخزيك اللّه أبداً، إنك لتصل

الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق‏)‏، ثم انطلقت

به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي، وهو ابن عم خديجة

أخي أبيها، وكان امرأ قد تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العربي، وكتب بالعربية من

الإنجيل ما شاء اللّه



أن يكتب، وكان شيخاً كبيراً قد عمي، فقالت خديجة‏:‏ أي ابن عم، اسمع من ابن أخيك، فقال

ورقة‏:‏ ابن أخي ما ترى‏؟‏ فأخبره رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بما رأى فقال ورقة‏:‏ هذا

الناموس الذي أُنزل على موسى، ليتني فيها جذعاً، ليتني أكون حياً حين يخرجك قومك، فقال

رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏أو مخرجيّ هم‏؟‏‏)‏ فقال ورقة‏:‏ نعم لم يأت رجل قط بما جئت

به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصراً مؤزراً، ثم لم ينشب ورقة أن توفي، وفتر

الوحي‏)‏ ‏"‏أخرجه الشيخان والإمام أحمد واللفظ له‏"‏‏.‏ فأول شيء نزل من القرآن هذه الآيات

الكريمات المباركات، وهن أول رحمة رحم اللّه بها العباد، وأول نعمة أنعم اللّه بها عليهم، وفيها

التنبيه على ابتداء خلق الإنسان من علقة، وأن من كرمه تعالى أن علّم الإنسان ما لم يعلم فشرّفه

وكرّمه بالعلم، وهو القدر الذي امتاز به أبو البرية آدم على الملائكة؛ والعلم تارة يكون في

الأذهان، وتارة يكون في اللسان، وتارة يكون في الكتابة بالبنان وفي الأثر‏:‏ قيدوا العلم بالكتابة

ذهني، ولفظي، ورسمي، فلهذا قال‏:‏ ‏{‏اقرأ وربك الأكرم * الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم

يعلم‏}‏، وفي الأثر‏:‏ من عمل بما علم ورّثه اللّه علم ما لم يكن يعلم‏.‏


الآية رقم ‏(‏6 ‏:‏ 19‏)‏

‏{‏ كلا إن الإنسان ليطغى ‏.‏ أن رآه استغنى ‏.‏ إن إلى ربك الرجعى ‏.‏ أرأيت الذي ينهى ‏.‏ عبدا

إذا صلى ‏.‏ أرأيت إن كان على الهدى ‏.‏ أو أمر بالتقوى ‏.‏ أرأيت إن كذب وتولى ‏.‏ ألم يعلم بأن

الله يرى ‏.‏ كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية ‏.‏ ناصية كاذبة خاطئة ‏.‏ فليدع ناديه ‏.‏ سندع الزبانية ‏

.‏ كلا لا تطعه واسجد واقترب ‏}‏



يخبر تعالى عن الإنسان، أنه ذو أشر وبطر وطغيان، إذا رأى نفسه قد استغنى وكثر ماله، ثم

تهدده وتوعده ووعظه فقال‏:‏ ‏{‏إن إلى ربك الرجعى‏}‏ أي إلى اللّه المصير والمرجع، وسيحاسبك

على مالك من أين جمعته وفيم صرفته‏.‏ عن عبد اللّه بن مسعود قال‏:‏ منهومان لا يشبعان‏:‏

صاحب العلم وصاحب الدنيا، ولا يستويان، فأما صاحب العلم فيزداد رضى الرحمن، وأما

صاحب الدنيا فيتمادى في الطغيان، قال، ثم قرأ عبد اللّه‏:‏ ‏{‏إن الإنسان ليطغى * أن رآه

استغنى‏}‏، وقال للآخر‏:‏ ‏{‏إنما يخشى اللّه من عباده العلماء‏}‏، وقد روي هذا مرفوعاً إلى رسول

اللّه صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏منهومان لا يشبعان‏:‏ طالب علم، وطالب دنيا‏)‏ ‏"‏أخرجه ابن أبي

حاتم‏"‏، ثم قال تعالى‏:‏ ‏{‏أرأيت الذي ينهى * عبداً إذا صلَّى‏}‏ نزلت في أبي جهل لعنه اللّه،

توعد النبي صلى اللّه عليه وسلم على الصلاة عند البيت، فوعظه تعالى بالتي هي أحسن أولاً،

فقال‏:‏ ‏{‏أرأيت إن كان على الهدى‏}‏ أي فما أظنك إن كان هذا الذي تنهاه على الطريق

المستقيمة في فعله ‏{‏أو أمر بالتقوى‏}‏ بقوله وأنت تزجره وتتوعده على صلاته‏؟‏ ولهذا قال‏:‏ ‏

{‏ألم يعلم بأن اللّه يرى‏}‏‏؟‏ أي أما علم هذا الناهي لهذا المهتدي أن اللّه يراه ويسمع كلامه،

وسيجازيه على فعله أتم الجزاء، ثم قال تعالى متوعداً ومتهدداً ‏{‏كلا لئن لم ينته‏}‏ أي لئن لم

يرجع عما هو فيه من الشقاق والعناد ‏{‏لنَسْفَعاً بالناصية‏}‏ أي لنسمنّها سواداً يوم القيامة، ثم قال‏:‏ ‏

{‏ناصية كاذبة خاطئة‏}‏ يعني ناصية أبي جهل كاذبة في مقالها، خاطئة في أفعالها، ‏{‏فليدع

ناديه‏}‏ أي قومه وعشيرته أي ليدعهم يستنصر بهم، ‏{‏سندع الزبانية‏}‏ وهم ملائكة العذاب حتى

يعلم من يغلب، أحزبنا أو حزبه‏؟‏ روى البخاري عن ابن عباس قال، قال أبو جهل‏:‏ لئن رأيت

محمداً يصلي عند الكعبة لأطأن على عنقه، فبلغ النبي صلى اللّه عليه وسلم فقال‏:‏ ‏(‏لئن فعل

لأخذته الملائكة‏)‏ ‏"‏أخرجه البخاري‏"‏‏.‏ عن ابن عباس قال‏:‏ كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم

يصلي عند المقام، فمرّ به أبو جهل بن هشام، فقال‏:‏ يا محمد ألم أنهك عن هذا‏؟‏ وتوعدّه فأغلظ

له رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم وانتهره، فقال‏:‏ يا محمد بأي شيء تهددني‏؟‏ أما واللّه إني

لأكثر هذا الوادي نادياً، فأنزل اللّه‏:‏ ‏{‏فليدع ناديه * سندعُ الزبانية‏}‏ وقال ابن عباس‏:‏ لو دعا

ناديه لأخذته ملائكة العذاب من ساعته ‏"‏أخرجه أحمد والترمذي، وقال حسن صحيح‏"‏‏.‏ وروى

ابن جرير، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال؛ قال أبو جهل‏:‏ هل يعفر محمد وجهه بين

أظهركم‏؟‏ قالوا‏:‏ نعم، قال، فقال‏:‏ واللات والعزى لئن رأيته يصلي كذلك لأطأن على رقبته،

ولأعفرن وجهه في التراب، فأتى رسول اللّه صلى اللّه عليه


وسلم وهو يصلي ليطأ على رقبته، قال‏:‏ فما فجأهم منه إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه،

قال‏:‏ فقيل له مالك‏؟‏ فقال‏:‏ إن بيني وبينه خندقاً من نار وهولاً وأجنحة‏!‏ قال، فقال رسول اللّه

صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏(‏لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضواً عضواً‏)‏، قال‏:‏ وأنزل اللّه‏:‏ ‏{‏كلا

إن الإنسان ليطغى‏}‏ ‏"‏رواه أحمد والنسائي وابن جرير واللفظ له‏"‏إلى آخر السورة، وقوله تعالى‏:‏ ‏

{‏كلا لا تطعه‏}‏ يعني يا محمد لا تطعه فيما ينهاك عنه من المداومة على العبادة وكثرتها،

وصلِّ حيث شئت ولا تبالِهِ، فإن اللّه حافظك وناصرك وهو يعصمك من الناس، ‏{‏واسجد

واقترب‏}‏ كما ثبت في الصحيح عن أبي هريرة أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏أقرب

ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء‏)‏ ‏"‏رواه مسلم في صحيحه‏"‏، وتقدم أيضاً أن

رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يسجد في ‏{‏إذا السماء انشقت‏}‏ و‏{‏اقرأ باسم ربك الذي

خلق‏}‏


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير سورة العلق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محو الأمية وتعليم الكبار لولاية البيض :: منتديات الدين الاسلامي :: في ظلال القرآن الكريم-
انتقل الى: