محو الأمية وتعليم الكبار لولاية البيض



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل الدخولمجلة محو الأمية-البيض-

شاطر | 
 

 أدخل و لن تندم معجزة القمح المبرعم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الواحة

avatar

عدد المساهمات : 27
نقاط : 69
تاريخ التسجيل : 10/02/2012

مُساهمةموضوع: أدخل و لن تندم معجزة القمح المبرعم    الجمعة فبراير 10, 2012 7:39 pm

العقل السليم في الجسم السليم ...... الكل يحاول تكييف نفسه مع قواعد صحية سليمة من أجل حياة أكثر صحة ونشاطاً لترشدنا نحو الصحة المثلى وهو هدفنا كيف نختار غذائنا ؟ .... وكيف نستفيد من عناصره الغذائية ؟..... وما هي هذه العناصر المفيدة لأجسامنا ؟...... ,وأين تكمن ؟.... القمح المبرعم من أغني الحبوب المنبتة بالعناصر والفيتامينات... وضعناه لكم بطريقة ميسرة ومبسطة... مع نصائح عن الجرعات اللازمة لكل سن...


دعونا نتعرف أكثر إلى مادة غذائية قد أحدثت ثورة كبيرة في مجال التغذية والطب البديل ..... وقد استخدمت منذ آلاف السنين كدواء لعديد من الأمراض .. وحديثاً أصبحت تستخدم كغذاء هام جداً إضافة إلى ميزاتها للوقاية ومعالجة العديد من الأمراض . إنها الحبوب المبرعمة ( المستنبتة ) ! والتي ستناول منها القمح المبرعم فما هو القمح المبرعم ؟ وما هي مكوناته وفوائدها ؟ وإلى أي مدى يمكن الاستفادة من عناصره؟



تغسل حبوب القمح جيداً ثم تنقع في ماء نظيف ( صالح للشرب ) تصفى الحبوب من الماء تعاد هذه العملية عدة مرات كل ست ساعات مع مراعاة تأمين التهوية الجيدة وضوء الشمس (في الظل ) يجب أن يكون طول الجذور بين 1 إلى 10 مم ( تستغرق العملية 1.5 – 3 يوم ) لكي تكون حبة القمح في أعلى مستوى غذائي لها وفي حال ازدادت استطالة الجذور عن ذلك فإن القيمة الغذائية تبدأ بالإنخفاض بسبب أن حبة القمح تستهلك تلك العناصر الغذائية لإنشاء النبات . في حال ظهور العفن على المستبت تنقع الحبوب بماء فاتر بدرجة حرارة +40 م5 لمدة خمسة دقائق ثم تغسل بماء فاتر أوبارد. إن تعرض الحبوب المبرعمة إلى درجة حرارة تزيد عن 50 م5 يسبب بدء إتلاف الأنزيمات الحية . لذلك يفضل تناولها نيئة أو مجففة ومطحونة بالنسبة للذين لا يستطيعون مضغها
أما المسنين : يستحسن دق القمح المبرعم الجاهز للأكل بالهاون النحاسي أو الخشبي تسهيلاً لمضغه للإفادة من كل فيتاميناته، ولكن لا يدق كاملاً مثل الطحين وإنما يدق نص دقه ليصبح مثل البرغل



آلية عمل مستنبت القمح والاستفادة منه
عندما تتعرض حبة القمح للرطوبة ينشأ أنزيم ( ألفا أميلاس ) الذي يعمل على تفكيك النشاء الموجود في حبة القمح بصيغة مشبعة إلى سكريات بسيطة
وايضاً يتحول البروتين المعقد إلى بروتين بسيط بشكل أحماض أمينية سهلة الهضم كما تنشأ أنزيمات أخرى تحول هذه المركبات البسيطة إلى فيتامينات وعناصر غذائية أخرى وهنا تطرأ تغيرات هامة على حبة القمح حيث تتضاعف كميات فيتامينات B من 3 إلى 12 ضعف حسب نوع الفيتامين ... كما تتضاعف كمية فيتامبن E ثلاثة أضعاف وينشأ فيتامين C بنسبة عالية والذي لا يتواجد في حبة القمح الجافة . ومن جهة أخرى تنشأ أحماض أمينية حية لها تأثير هام جداً على تجديد خلايا الإنسان كما تتولد أنزيمات حية لها أثر إيجابي كبير على الجهاز الهضمي للإنسان ولا ننسى أيضاً الأملاح المعدنية المتواجدة في حبة القمح .


وفي هذه المرحلة من نمو حبة القمح تكون هذه العناصر الغذائية بقيمتها العظمى . ولكي تصل إلى المستهلك بكامل فوائدها يجب أن يتم تبريدها إلى درجة حرارة +4 م5 ومن ثم تنقل بسيارات مبردة إلى أماكن التوزيع حيث توضع ضمن برادات للمحافظة على درجة حرارة +4 م5 . وعند درجة الحرارة هذه , يصبح نمو النبات أبطأ مايمكن مما يبقي هذه الحبوب حية وهكذا نحافظ على كامل الفوائد الغذائية لها ويجب ألا يزيد تخزين هذه الحبوب عن سبعة أيام
ولابد أن نذكر هنا أن القمح المبرعم يفضل أن يستنبت من حبوب القمح المزروعة بدون استخدام أسمدة كيميائية وذلك لتخفيض نسبة الضرر الذي تحدثه هذه المواد الكيميائية على أجسامنا.

إن حبوب القمح المبرعمة هي مصدر حيوي وطازج للبروتين والأنزيمات والفيتامينات والمعادن كما أثبتت الدراسات العلمية الحديثة نظراً لأهميتها في نظامنا الغذائي الصحي ..... فهي طعام بسيط سهل الهضم يحتوي على قيمة بيولوجية عالية . كما أن لهذه البراعم أثر كبير على جسم الإنسان لاحتوائها على تركيز عالٍ للــ RNA و DNA والبروتين والعناصر الغذائية الأساسية والتي لايمكن للإنسان الاستغناء عنها أبداً .
الأهمية الغذائية للقمح المبرعم :
إن هذه الحبة الصغيرة المباركة لها فوائد جمة في التغذية اليومية وفي الوقاية وعلاج كثير من الأمراض لأنها ترفع من مناعة الجسم وتساعد على التخلص من الآثار الخطيرة للتلوث البيئي المحيط بنا وتقدم لنا العناصر الغذائية اللازمة لزيادة القدرة الدفاعية تجاه الأمراض . إن ما تحتويه كمية قليلة من هذا المستنبت من فيتامينات وبروتين وأنزيمات ومعادن وأحماض أمينية لا نستطيع أن نحصل عليها إلا بكميات كبيرة من الأطعمة الأخرى التي تحتوي عليها . كما يجب الإنتباه إلى أن أي مصدر غذائي طازج آخر من الخضار والفواكه هو نبات ميت وقيمته الغذائية تنخفض مع مرور الزمن من تحضير وشحن إلى أماكن مبيع الجملة ثم شحن إلى أماكن مبيع المستهلك وهذا يتطلب 24 ساعة على الأقل وقد يصل الزمن إلى عدة أيام حسب أماكن الزراعة مما يتسبب بتلف عناصر غذائية كثيرة . أما الحبوب المستنبتة فهي تبقى مادة حية حتى لحظة دخولها جهازنا الهضمي
الفيتامينات في القمح المبرعم:
فيتامين E : واحد من العناصر الغذائية التي تتميز بكونها ذات أثر معاكس ومضاد للتأكسد وذلك لقدرته على تعويض التلف الذي يحدث بسبب الشحوم المتعددة غير المشبعة ومواد شحمية أخرى كما أن له القدرة على تخفيض معدل الإصابة بأمراض القلب خاصة عند النساء ... ويزيد من النشاط الرجولي ..... ويساعد على تنشيط الدورة الدموية وإزالة الجلطة في الشريان الاكليلي ويعالج دوالي الأوردة وكذلك يفيد في إزالة التجاعيد وآثار الترهل ومعالجة العقم . ولا ننسى أن هذا الفيتامين والذي سمي بصانع المعجزات يتضاعف في حبوب القمح 300% في عملية الاستنبات فيتامين B1 : وهو موجود بنسبة عالية في القمح المستنبت ويلعب دور المفتاح في عملية التحويل الغذائي لتوليد الطاقة اللازمة لجسم الإنسان ويساعد على هضم الكربوهيدرات ... كما أنه أساسي جداً لوظائف الجملة العصبية وعضلات القلب ويقوي الذاكرة ويعطي للبشرة والجلد حيوية ونشاطاً ويوازن الشهية للطعام

فيتامين B2 : هذا الفيتامين موجود بنسبة مقبولة في اللبن والبيض والخضار الطازجة واللحوم , ولكنه يتضاعف من 13 mg إلى 54 mg في القمح المستنبت بشكل عام. فيتامين B3 : يساعد على تخفيض نسبة الكولسترول في الدم ويقوم بحماية الجهاز العصبي ويساعد على هضم البروتين والسكريات والدهون ويخفض من ضغط الدم العالي. فيتامين C : وهو ضروري جداً لصحة اللثة والأسنان والعظام ويساعد على شفاء الجروح وآثار الندب وكسور العظام وكذلك يقي من مرض الاسقربوط والرشوحات ويساعد على امتصاص الحديد كما أنه يعطي مناعة لجسم الانسان تجاه السرطانات الناتجة عن تدخين التبغ وتناول اللحوم بكثرة

فوليك أسيد : لم يتم اكتشاف الرابطة بين هذا الفيتامين ومرض الزهايمر إلا أنه لوحظ بشكل عام أن هذا المرض مرتبط دوماً مع انخفاض نسبة الفوليك أسيد بالدم علماً أن هذا الفيتامين يدمر فوراً عند الطبخ . ومن الفيتامينات الموجودة أيضاً في القمح المبرعم : ( بانتوثينيك أسيد – اينوستيتول – نيكوتينيك أسيد – بيوتين
الأملاح المعدنية في القمح المبرعم :
الأملاح المعدنية تشكل مصدراً أساسياً للنشاط والحيوية فهي هامة جداً لبناء جسم الإنسان وهي تتواجد في الخضار والفواكه وبشكل مركز في حبوب القمح المبرعمة وهي : الكالسيوم – الحديد – البوتاسيوم – المغنزيوم – المنغنيز – الزنك – النحاس – الصوديوم – الفوسفور
جنيــــــــــن القمـــــــــــح :ثبت احتوائه على مادة الفسفور بكميات كبيرة وهذه المادة هي المغذي الأول للدماغ والأعصاب والأجهزه التناسلية كما تحتوي القشرة على الحديد لعلاج فقر الدم ومساعدة الجسم في امتصاص الأكسجين وكذلك تحتوي على الكالسيوم المفيد للعظام والأسنان وعلى مادة السليكون المهمه لتقوية الشعر وعلى اليود الهام في تنشيط وعلاج الغدة الدرقيه والمحافظه على افرازاتها ولليود دور فعال في اضفاء الهدوء والسكينه على جسم الإنسان وفكره وكافة الأملاح المعدنيه مثل البوتاسيوم والصوديوم والمغنيسيوم التي تدخل في تكوين الأنسجه والخلايا والعصارات الهضمية .

الأنزيمات في القمح المبرعم :
إن الجهاز المناعي عند الإنسان يعمل على درء الأخطار والآثار الجانبية التي يتعرض لها الجسم ولكن إلى أي مدى يستطيع أن يستمر في هذا الدفاع ومدى الإرهاق الذي يعانيه !! سؤال ربما يخطر في ذهن الكثيرين وهو (( كيف كان يأكل الإنسان القديم وماذا كان يأكل ؟.... ولماذا لم نسمع عن أمراض كثيرة يعاني منها إنسان اليوم كالسرطان وأمراض القلب والجلطات ومرض السكري )) لقد أمضى الإنسان القديم 3.950.000 سنة وهو يتناول الأطعمة النيئة ( الحية ) قبل اكتشافه النار في آخر 50.000 سنة من عمره على الأرض , وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أن الجهاز الهضمي عند الإنسان مهيأ ليعمل على هضم الأطعمة البسيطة والتي تحتوي على أنزيمات كثيرة . فالأطعمة المطهوة تستنفذ احتياطي الأنزيمات في أجسامنا وعند نقصها يبدأ الجهاز المناعي بالضعف

وشاهدنا على ذلك الدكتور الباحث ادوارد هويل وهو من أوائل الباحثين في مجال التغذية والذي أمضى خمسين عاماً في دراسة الأنزيمات وتوصل إلى أن معظم المشاكل الفيزيائية التي نعاني منها تعود إلى سبب واحد وهو الطعام غير المهضوم بشكل كامل وذلك بسبب قلة الأنزيمات فيها ........ حيث أنه بعد عملية المضغ يصل الطعام إلى القسم العلوي للمعدة عبر المري ويبقى هناك من 45 إلى 60 دقيقة حيث تعمل الأنزيمات الخارجية المحتواة ضمن الطعام على تفكيكه ...... وبعد ذلك ينتقل الطعام نصف المهضوم إلى القسم السفلي للمعدة حيث يتم إفراز عصارة البنكرياس والخمائر الهاضمة والحموض السائلة لتكمل عملية الهضم. والسؤال المهم هنا هو في حال لم تنتاول أنزيمات مع الطعام ماذا يحدث ؟

الجواب بسيط جداً : في المرحلة الأولى أي في الساعة الأولى من عملية الهضم سيبقى الطعام في الجزء العلوي من المعدة بدون أي عملية تفكيك وهذا مايشعرنا بالتخمة (( ويجب ملاحظة أن البعض يعمل على شرب مشروبات غازية لتشعره بالراحة ظناً منهم أنها تساعد على الهضم ولكن ما يحدث فعلاً هو أن الغاز الموجود ضمن المشروب يتمدد داخل المعدة وبالتالي تتمدد المعدة فيشعر بالراحة)) وبعد انتهاء تلك المرحلة ينتقل الطعام إلى الجزء الأسفل من المعدة لتقوم أنزيمات الجسم بتفكيك هذا الطعام !! وبالتالي فإننا نستهلك ضعف كمية الأنزيمات التي يجب أن نستهلكها في حالة وجود أنزيمات ضمن الطعام .

وحيث أن كمية الأنزيمات في جسم الإنسان محدودة فإما أن نستهلكها خلال نصف الزمن المقدر لها وهذا ما يسبب الشيخوخة المبكرة وظهور أمراض كثيرة بشكل مفاجئ أو أن ندخرها لتعمل على كامل الفترة الزمنية المقدرة لها وبذلك نطيل مرحلة النشاط والحيوية أكبر قدر ممكن . ومن الدلائل التي تشير على ما ذكرنا أن معظم المعمرين أناس نباتيون أو يعيشون في الأرياف حيث عاداتهم الغذائية تتضمن خضراوات وفواكه طازجة بشكل كبير . ومن الأدلة والإثباتات أيضاً تجربة أجريت في مشفى ميشيل ديز في شيكاغو على مجموعتين من الأشخاص ... المجموعة الأولى كانت أعمارهم تتراوح من 21 – 31 سنة والثاني تتراوح أعمارهم من 69 – 100 سنة ... أفادت نتائج هذه التجربة بأن المجموعة الأولى الأصغر سناً كان لديهم (( 30 ضعف )) من أنزيم ألفا أميلاس ( الذي يفكك الكربوهيدرات ) في لعابهم عن الأشخاص الأكبر سناً .

وهذا هو تفسير الشيخوخة المبكرة لدى الشباب والوهن والضعف الذي يصابون به بسبب تناولهم مختلف الأطعمة دون مراعاة كم سيفقدون من احتياطي الأنزيمات لديهم ... كما أن جسم الإنسان لا ينتج كافة الأنزيمات التي يحتاجها وإنما يعتمد على مصادر خارجية لتدعمه بها . ونعود إلى القمح المبرعم ونسأل ماهي الأنزيمات الموجودة فيه والتي يحتاجها جسم الانسان لاستمرار حيويته ونشاطه ..... 1. أنزيم بروتيز Protise : وهو يعمل على هضم البروتين ونقصه يسبب القلق – انخفاض في سكر الدم – أمراض الكلى – احتباس السوائل في الجسم – انخفاض القدرة المناعية – الإصابة بالبكتريا والفيروسات – الإصابة بالسرطان – التهاب الزائدة – مشاكل عظمية ........ الخ

. أنزيم أميلاس Amilase : ويعمل على هضم الكربوهيدرات ونقصه يسبب الأمراض الجلدية (الطفح الجلدي ) أمراض الكبد والبنكرياس والمثانة 3. ليباز Lipase : يعمل على هضم الدهون ونقصه يسبب ارتفاع الكولسترول والبدانة – داء السكري – أمراض القلب الوعائية – ضغط الدم العالي – الإجهاد المزمن – تشنج الكولون – الدوار 4. سللولاز Cellulase : يعمل على هضم الألياف ونقصه يسبب الغازات – النفخة – حساسية شديدة لبعض الأطعمة – آلام في الوجه.... ويجب الانتباه إلى أن تناول هذا الأنزيم هام جداً بسبب أن جسم الإنسان لاينتجه من تلقاء ذاته . 5. أنزيم فيتاز Phytase : وهو يعمل على هضم الكربوهيدرات الموجودة في الحبوب والبقوليات , وهو يزيد من قدرة الجسم على امتصاص المعادن ( حديد – زنك – كالسيوم – مغنزيوم ) إضافة إلى أنزيمات أخرى ( Catalse – Methione reductase – super oxide dismutase ) إذاً لدينا الخيار أن نقدم للجسم القدرة على الوقاية والإصلاح أو أن ندعه يستنفذ الطاقة والأنزيمات التي يمتلكها .... وخيارنا هذا سيحدد العامل الأساسي في استمرار حياتنا لفترة أطول مع صحة أفضل .
* الألياف :
وهي مركبات عضوية مكونة لجذور الخلايا النباتية كقشور الخضار والفواكه ونخالة القمح وتنقسم الألياف إلى نوعين : الألياف الخشنة والألياف الذائبة ويحتاج الإنسان إلى هذين النوعين معاً بنسبة 1 إلى 3 من ذائبة إلى خشنة . ويحتاج الإنسان إلى الألياف لتمده بالطاقة والنشاط كما أنها لا تحتوي على قيمة سعرية عالية إلا أن تناولها بكميات معتدلة يساعد على تقليل السعرات الحرارية المتناولة في الدهون والكربوهيدرات . كما أنها تساعد على تخفيض نسبة السكر والغلوكوز والدهون الموجودة في الدم .... والألياف الذائبة على وجه الخصوص كالبكتين والصموغ تعمل على خفض نسبة السكر في الدم أكثر من الألياف الخشنة وجدير بالذكر أن الألياف الخشنة والمنحلة تتضاعف من 3 إلى 4 مرات في القمح المبرعم
* الأحماض الأمينية في القمح المبرعم :
ولها أثر هام جداً في تجديد الخلايا البشرية مما يزيد في حيوية ونشاط الجسم وهي تتواجد في المأكولات الحية الطازجة إلا أنها تتواجد بشكل مكثف أكثر في القمح المبرعم.
* البروتين في القمح المبرعم :
إن كمية البروتين تزداد بنسبة عالية عند استنبات القمح , ويتحول البروتين من الصيغة المعقدة إلى أحماض أمينية بسيطة تسهل عملية هضمه وتمثيله في الجسم وهذا ما يساعد الرياضيين على وجه الخصوص والذين يتطلب عملهم جهداً عضلياً بالاستفادة منه بسرعة أكبر مما لوتناولوه في اللحوم أو الحبوب الجافة ...فالبروتين الموجود في القمح المبرعم مثير للدهشة وهو ضروري من أجل النمو وتطور الخلايا في الجسم كما أنه من أهم مزايا تناول البروتين عن طريق القمح المبرعم بدلاً من المنتجات الحيوانية هو عدم وجود الكولسترول في هذا المستنبت على عكس المنتجات الحيوانية والتي تحتوي على نسب عالية من الكولسترول مثلا إن بيضة واحدة تحتوي على 280 ملغ كولسترول وحاجة الانسان البالغ اليومية منه هي 300 ملغ فقط

مع التذكير أن طبخ اللحوم يفقدها نسبة كبيرة من البروتين إضافة إلى المشاكل الهضمية التي تسببها . أثناء الحرب العالمية الثانية أعلن الرئيس الإمريكي عن إحتمال حصول نقص في مادة اللحم في الأسواق . مما دفع المراكز العلمية إلى البحث عن البدائل المناسبة و بعد البحث الدقيق نصحوا الرئيس بأن يعلن للشعب بأن الحبوب المستنبتة هي البديل الأفضل والأرخص للبروتين المتواجد في اللحم. إلا أنه لم يحصل وقتها نقص في مادة اللحوم لذلك لم يوفق هذا المشروع في ذاك الوقت
بعض فوائد القمح المبرعم :
1. يساعد على الهضم 2. معالجة المشاكل الهضمية وعسر الهضم 3. معالجة مشاكل الكولون 4. يساعد على معالجة العقم ويقوي الخصوبة لدى الجنسين 5. يساعد الطلاب على صفاء الذهن وزيادة التركيز على الدراسة 6. معالجة فقر الدم 7. إضفاء حيوية ونشاط للأشخاص الذين يعانون من انحطاط الجسم 8. يعيد الشباب والحيوية للمتقدمين بالسن ويقوي ذاكرتهم 9. يزيل أعراض كثيرة من أمراض الشيخوخة 10. يعمل على إزالة السموم المتراكمة في خلايا الجسم 11. يخفف من أعراض الإجهاد والتوتر العصبي 12. يمنح الرياضيين بروتين نباتي سريع الهضم بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن 13. إضافته إلى وجبات طعام الرياضيين يمكنهم من الاستفادة من كامل البروتين والعناصر الغذائية الموجودة في وجباتهم 14. يقدم للرياضيين طاقة عالية ( كربوهيدرات) سريعة التمثل 15. يزيد من قدرة التحمل للرياضيين 16. يزيد من مناعة الجسم تجاه الأمراض المحيطة به 17. ينشط الغدة الدرقية 18. مفيد جداً في مرحلتي الحمل والإرضاع
لقمح المبرعم الدواء العجيب
ما من مادة غذائية تعادل من حبوب و قمح و فواكه و لحوم وزيوت تعادل حبة القمح المبرعمة بما تحويه من أحماض أمينية و فيتامينات و معادن و بروتينات و نشويات مما هو ضروري لسلامة الانسان و حبة القمح المبرعمة هي خير سبيل للتخلص من أثار التلوث البيئي العصري و الأفضل أن يتم التأكد من أن الاسمدة أو التي استخدمت لزراعة القمح طبيعية و غير كيماوية .....و يجب ألا يزيد مقدار ما تتناوله من القمح المبرعم عن ملعقتين صغيرتين...و ألا تأكله على معدة فارغة لأنه يسبب القرحة و لا تزيدوا كمية ما تتناولوه من القمح عن ملعقتين صغيرتين ...

. تختفي بحة الصوت بعد شهر من تناوله,يساعد على التخلص من ألام المفاصل و الركبتين و فقرات الظهر (2_3)أشهر من تناوله,ساعد على اضمحلال و علاج جنجل جفن العين (شهر),الوهن الجسدي (شهرين)من تناول القمح المبرعم,يعالج الوهن الذهني ,و يقوي و يحسن حاستي السمع و البصر , ويساعد على التركيز بقيادة السيارة ,و يسلعد على اختفاء البثور الجلدية و ازالة أثارها,و يحمي من الاصابة بالرشوحات و الأنفلونزا ,و يساعد على اعادة العظام الى قوتها وتقضي على هشاشة العظام وهي تمنح طاقة ذهنية غير طبيعية لرجال الفكر...

.وان الاستمرار بتناوله لفترات تستمر لأشهر تزيد النضارة و الحيوية و النشاط الجسدي و الذهني و التفاؤل و هي ضد الاكتئاب هذه الظواهر عامة لكل من يتناول القمح و صغار السن و الشباب استجابتهم للعلاج أسرع من المسنين ,,,أما كبار السن (50_75) الذين تناولوه لأكثر من ستة أشهر زالت منهم معظم مشاكل العمود الفقري و المفاصل و استعادوا النضارة بالوجه و العيون و المزاج النفسي...

.تجربة لدى الكثير من الناس أن من يتناول القمح المبرعم ينخفض نسبة السكر في الدم لمرضى السكر ,,و أيضا تناول القمح المبرعم يساعد على التخلص من الاعياء التي يصيب الحامل بأشهر الحمل ,,و أيضا يعدل ضغط الدم ..(المرتفع يخفضه والمنخفض يرفعه),,و أيضا يساعد على التخلص من الشقيقة و , والتخلص من حساسية الجيوب الأنفية و ,,و تعالج نوبات التشنج العصبي الدوري التي تصيب بعض المرضى,,و تقوي البصر ,,و تعيد السمع لحالته الطبيعية اذا أصيبت الأذن بأي التهاب أو فطور,,و و تساعد على التخلص من الامساك و النزلات المعوية ...

.يعالج ألام الركب و و الاعياء الذهني و التوتر النفسي قبل الامتحانات و يساعد على تقليل قلة الشهية للطعام و و يساعد على التخلص من القلق النفسي و التوتر النفسي و غيرها ويعالج فقر الدم و الكساح للأطفال ويعالج داء السل و يقوي الأعصاب و ينشط عصارات الجسم و يعطي المناعة ضد الأمراض ربما تستغربون من كل هذه المنافع لحبة القمح المبرعمة

و لكن هناك نصائح: 1. لا يجب أن يزيد مقدار ما نتناوله عن ملعقة صغيرة أو اثنتين على الأكثر. 2.ألا يتم تناولها على معدة فارغة لكي لا تسبب قرحة .. 3.لا تقوم بتناولها لفترات طويلة بل دع جسمك يرتاح منها.. 4.هي ربما نزيد النحافة أو السمنة و تزيد نشاط الأطفال لذلك علينا الأعتدال بتناولها .. 5.المسنين عليهم ألا يناولوها لفترات طويلة لأنها تفقدهم المناعة الداخلية لأن أجهزة المناعة بجسم المسن ضعيفة و حبة القمح المبرعم تعطي المناعة فتكسل أجهزة منح المناعة غي أجسام المسنين لذلك عليهم ألا يتناولوها لفترات طويلة ...

القمح يحتوي على 70% سكر ونشا ، وحوالي 12% بروتين و2غرام دهون وحوالي 60% من المليغرام كالسيوم و8 مليغرام حديد وكثير من الأملاح المعدنية الأخرىوالأحماض الامينية المفيدة وعدد لا بأس به من الفيتامينات مثل فيتامين A، B، C، E . ثبت مخبرياً ان القمح أكثر الحبوب ملائمة للإنسان بسبب إحتوائه على كافة الأملاح المعدنية الموجودة في الجسم البشري وكافة العناصر الثمينة التي يحتاجها الجسم والقليلة الوجود في الأطعمة مثل الزنك واليود والفسفور. جنين القمح ثبت أحتوائه على مادة الفسفور بكميات كبيرة وهذه المادة هي المغذي الاول للدماغ والأعصاب والأجهزة التناسيلة كما تحتوي القشرة على الحديد لعلاج فقر الدم ومساعدة الجسم في امتصاص الأكسجين وكذلك تحتوي على الكالسيوم المفيد للعظام والأسنان وعلى مادة السيليكون المهمة لتقوية الشعر وعلى اليود الهام في تنشيط وعلاج الغدة الدرقية والمحافظة على إفرازاتها ..للحصول على جنين القمح وهي حبة صغيرة جداً توجد في طرف حبة القمح وتحتوي على نسبة عالية من الأملاح المعدنية والفيتامينات.
موضوع منقول عن منتدى الخيرات الزراعية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أدخل و لن تندم معجزة القمح المبرعم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محو الأمية وتعليم الكبار لولاية البيض :: عالم حواء :: الطب البديل-
انتقل الى: