محو الأمية وتعليم الكبار لولاية البيض



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل الدخولمجلة محو الأمية-البيض-

شاطر | 
 

 المؤمن بين الرجاء والخوف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 455
نقاط : 1318
تاريخ التسجيل : 03/02/2012

مُساهمةموضوع: المؤمن بين الرجاء والخوف    الأربعاء مارس 28, 2012 3:55 pm

المؤمن بين الرجاء والخوف

- وله عن أبي هريرةَ - رضي اللَّه عنه- مرفوعا :

لو يعلم المؤمِن ما عند اللَّهِ من العقوبة ما طَمِعَ بجنَّتِهِ أَحد ، وَلو يعلم الكافر ما عند اللَّهِ من الرحمَةِ ما قَنِطَ من جنَّتِهِ أَحد .

- رواه مسلم كتاب التوبة (4 / 2109 ) (رقم : 2755) .

ورواه البخاري كتاب الرقاق (11 / 301 ) (رقم : 6469) من طريق سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبي هريرة

بمعناه وفيه زيادة .

قال الحافظ في " الفتح " (11 / 303 ) :

" قيل : المراد إن الكافر لو يعلم سعة الرحمة لغطى على ما يعلمه من عظم العذاب فيحصل له الرجاء ، أو المراد أن

متعلق علمه بسعة الرحمة مع عدم التفاته إِلى مقابلها يطمعه في الرحمة ، فمن علم أن من صفات اللَّه تعالى الرحمة لمن

أراد أن يرحمه والانتقام ممّن أراد أن ينتقم منه : لا يأمن انتقامه من يرجو رحمته ولا ييأس من رحمته من يخاف انتقامه

، وذلك باعث على مجانبة السيئة ولو كانت صغيرة وملازمة الطاعة ولو كانت قليلة ، وقيل : في الجملة الثانية نوع

إشكال فإن الجنَّة لم تخلق للكافر ولا طمع له فيها فغير مستبعد أن يطمع في الجَنَّة من لا يعتقد كفر نفسه فَيشكل ترتب

الجراب على ما قبله .

وأجيب : بأن هذه الكلمة سيقت لترغيب المؤمن في سعة رحمة اللَّه التي لو علمها الكافر الذي كتب علية أنه يختم عليه

أنه لا حظ له في الرحمة لتطاول إليها ولم ييأس منها إما بإيمانه المشروط وإِمّا لقطع نظره عن الشرط مع تيقنه بأنه على

الباطل واستمراره عليه عنادا ، فإذا كان هذا حال الكافر فكيف لا يطمع فيها المؤمن الذي هداه اللَّه للإيمان ! ؟
.



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dzalger.forumalgerie.net
 
المؤمن بين الرجاء والخوف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محو الأمية وتعليم الكبار لولاية البيض :: منتديات الدين الاسلامي :: العقيدة والتوحيد-
انتقل الى: